منتديات مياسة الزين
منتديات تلبي جميع احتجاجات المستخدم العربي
قصة تبادل الطفلين السعودي والتركي - تفاصيل تبادل الطفلين السعودي والتركي
Nov 18th 2012, 18:19

قصة تبادل الطفلين السعودي والتركي - تفاصيل تبادل الطفلين السعودي والتركي قصة تبادل الطفلين السعودي والتركي - تفاصيل تبادل الطفلين السعودي والتركي
قصة تبادل الطفلين السعودي والتركي - تفاصيل تبادل الطفلين السعودي والتركي



الاحد 18-11-2012
كشفت الحلقة التي ناقشت "قضية تبادل الطفليْن السعودي والتركي" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، تدهور الحالة النفسية لأسرتَي الطفليْن، ومدى تمسك كل طفلٍ بالأسرة التي قامت بتربيته، وعن حالة الشك و(كلام الناس) ونظرتهم للقضية، وأوضحت الحلقة أن الطفل السعودي يعقوب لا يزال يحمل جواز السفر التركي والطفل علي يتعامل بالجواز السعودي، وعدم إكمال وزارة الصحة لبرنامج التأهيل النفسي لأسرتي الطفليْن، واستضافت الحلقة محمد آل منجم والد الطفل يعقوب، ويوسف جوجا والد الطفل التركي، والطفل السعودي يعقوب.
وتحدث والد الطفل التركي وقال: "بدأت القصة منذ أول يوم عندما لم أجد أي شبه بيني وبين يعقوب، وكان كلام الناس صعباً ولا يمكن تحمّله من أي إنسانٍ، وكاد أن يسبّب لي اختلالاً في العقل، حاولت إقناع زوجتي أن يعقوب ليس ابننا ولكنها رفضت الفكرة، فخيّرتها بين أن تقتنع أو أقتل نفسي".
وقال والد الطفل السعودي محمد آل منجم: "لم أشك لحظة أن علياً ليس ابني، نحن شعب محافظ ونؤمن بما رزقنا الله، والناس كانوا يشبهون "علي" بأخواله وكان الشك بعيداً عنهم، وحتى زوجتي لم تشك للحظة أن علياً ليس ابنها".

وأكد يوسف جوجا: "أنه قام باستدعاء دكتور يعمل في المستشفى، بعد عودته للسعودية وأخبره بالقصة لمساعدته على الكشف عنها"، وبين "أنه وبعد النظر في ملف الولادة الذي كان في المستشفى اتضح أن فصيلة دم يعقوب تختلف عن فصيلة دم والدته التركية",

ويضيف جوجا: "اتصلت بأخي الذي يعمل طبيباً في تركيا وأخبرته أن يجد لي حلاً لهذا للموضوع، أو إغلاق الملف بأكمله، لأنه أتعبني، حاولت إجراء فحص DNA في المملكة، ولكن لم أستطع، وأجرى أخي التحليل في تركيا لزوجتي التي رفضت الفكرة، ولكن بعد جهدٍ كبيرٍ اقتنعت بعمل التحليل، وبيّنت التحاليل أن يعقوب ليس ابنها، وأن تعبت جداً بعد اكتشاف الحقيقة كيف تربي طفلاً وتتعلق به ويتعلق بك وتكتشف أنه ليس ابنك، حالة صعبة عشتها بعد تلك اللحظة".

وجاوب الطفل السعودي "يعقوب" على سؤال المذيع الشريان عن اسمه حيث اختار الانتساب للأب التركي يوسف جوجا، على الرغم من أنه يعد الاثنين أبوين له ويعتبر أن له والدتين في السعودية وتركيا، وتحدثت والدة الطفل علي السيدة فوندا وقالت إن شعورها مؤلمٌ وإحساسها صعبٌ، وإنها تتمنى أن تموت ولا تشعر بهذا الإحساس.

وقالت: "أنا لا أتقبل أن يُقال إن "علي" هو ولدي وحده، الاثنان أولادي علي ويعقوب"، وأضافت: "عاش يعقوب عندي 6 سنوات أرضعته وتربى على يدي، وكنت أرى أنه يشبه شقيقي"، وعن ابنها "علي" قالت فوندا: "عندما جاءنا كانت تصرفاته مختلفة جداً، وحاولت أن أساعده وأكون قريبة منه"، وفي أخر حديثها قالت فوندا ليعقوب "إنها تحبه كثيراً".

وعندما وجهت الأم التركية التحية ليعقوب لم يتمالك نفسه بعد الرد عليها وبدأ بالبكاء في مشهدٍ أثار عاطفة المشاهدين الذين علّقوا عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعبّروا عن تأثرهم الشديد بقصة الأسرتيْن هذه، وأن دموع يعقوب والسيدة فوندا هي الدليل الاكبر الذي يروي المعاناة.

وبيّن والد الطفل السعودي محمد آل منجم: "المستشفى يتحمّل المسؤولية في التبدل، وما زلنا نطالب بالتأهيل ولم يحدث شيء، وزوجتي رفضت تصديق الخبر منذ البداية ولم تتقبله أبداً". وأوضح الطفل التركي علي في تصالٍ هاتفي "أن والده هو محمد آل منجم ويريد العودة إلى السعودية والعيش بجانبه ولا يريد أن يعيش في تركيا".
وعن عدم تغيير الجوازات، قال يوسف:" لم نقم بتغيير جوازات الأطفال بسبب الحالة النفسية التي تعيشها الأسرتان، وتمسك كل طفلٍ بالأسرة التي قامت بتربيته"، وقال محمد آل منجم "أنا ليس طبيباً، لكي أقوم بتأهيل الطفل وأنه بحاجةٍ إلى برنامجٍ تأهيلي متكاملٍ طويل الأمد، لكي يساعد الطفل على الخروج من الحالة النفسية التي يمر بها"، وقال يوسف: "إن الطبيب النفسي في تركيا، استغرب عندما أتاه بعلي ونصحه بأن يدع علي يعود إلى السعودية ويعيش مع الأسرة التي قامت بتربيته فهو لا يزال طفلاً ولن يدرك مدى صعوبة الأمر".

و كشف آل منجم أنهم يقومون بالتواصل أسبوعياً مع علي عن طريق الإنترنت، ويجتمع كل جميع أفراد الأسرة أمام الكاميرا، وفي الإجازات تقوم الأسرتان بتبادل الطفلين". وأوضح يوسف جوجا "أن زوجته تعبت نفسياً وأنها بحاجة إلى علاجٍ، أن هناك تقريراً يثبت تدهور حالة زوجته الصحية، وأن الطبيب نصحه بإعادة علي إلى السعودية لحين تأهيله".
وبيّن آل منجم "أن برنامج وزارة الصحة التأهيلي لم يبدأ بعد، وليس هناك أي خطة واضحة المعالم"، وطالب "بالإسراع في تأهيل الطفلين لمساعدتهما على الخروج في الحالة النفسية التي يعيشان فيها"، وقال يوسف جوجا "لم أرَ من وزارة الصحة أي شيء حتى الآن وكل الأمور قمت بها بنفسي دون مساعدة الوزارة" وعن يوم تسليم يعقوب لأسرته قال "كانت نظراته تذبحني وكأنه يتساءل كيف يتخلى والدي عني، والآن أنا تركت أبنائي في تركيا وجلسنا مع يعقوب للتخفيف عنه حتى يأخذ الأمر ويتقبله".
وأكد آل منجم "أنه لم يأت ردٌّ من الوزارة حتى هذه اللحظة، وكل ما طلبوه هو برنامج تأهيلي يعيد كل طفل لأهله، حيث تكمن المشكلة في أن كل طفل مرتاح نفسياً للأسرة التي قامت بتربيته". وأوضح أل منجم "أنه قام برفع دعوى قضائية على وزارة الصحة، في ديوان المظالم ولكن الديوان قام بالوقوف بجانب وزارة الصحة، حيث اعتبرت الوزارة هدية خادم الحرمين الملك عبد الله تعويضاً كافياً".
وبيّن يوسف "أنه لم يعد يعرف أين سيعيش بعد تهديده بالطرد من المنزل الذي كان يعيش فيه مع يعقوب، وأنه لن يتخلى عنه حتى لو اضطر أن يعيش معه تحت سقف خيمة".
وأضاف أنه لن يتخلى عن يعقوب مهما كلفه الأمر حتى يصل إلى سن الرشد ويسير في طريقه، وأنه يطالب بالجنسية السعودية لأسرته التركية، وذلك لأجل الطفليْن ومصلحتهما، لكي يستطيعا أن يعيشا في مكانٍ واحدٍ دون تفرقة.





rwm jfh]g hg'tgdk hgsu,]d ,hgjv;d - jthwdg

You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions

0 Responses to قصة تبادل الطفلين السعودي والتركي - تفاصيل تبادل الطفلين السعودي والتركي

إرسال تعليق